نوافذ

الإثنين 01 مارس 2021م - 17 رجب 1442 هـ

طفل مسلم يخضع للعلاج النفسي بسبب عنف الشرطة النمساوية

thumbs_b_c_4b54ef3eca432c47686ea8bcaeb50c46

أفادت وكالة "الأناضول" بأن طفلاً مسلمًا يخضع للعلاج النفسي في العاصمة النمساوية فيينا، عقب تعرضه لعنف الشرطة التي داهمت منزله بحجة مكافحة الإرهاب.

جاء ذلك في إطار حملة مداهمة شنتها الشرطة النمساوية مطلع نوفمبر شملت منازل نحو 30ناشطًا وأكاديميًا مسلمًا بحجة مكافحة الإرهاب.

ولجأت أسرة الطفل المسلم "مصطفى. أ" (12 عامًا) إلى الطب النفسي، بعد ظهور أعراض اضطراب النوم نتيجة خوفه من عنف الشرطة.

ووفقا للوكالة، فإن أكثر من 10 أطفال تعرضوا لاضطرابات نفسية نتيجة عنف الشرطة النمساوية خلال حملة المداهمات.

وأوضحت الأسر أن أطفالهم بدأوا بتلقي العلاج النفسي للتخلص من الآثار النفسية السلبية للمداهمة. وأضافت أنهم يعانون من أزمة اقتصادية خانقة بسبب احتجاز أموالهم المودعة في البنوك.

وقال والد الطفل مصطفى، إن ابنه كان نائمًا بجانب أمه أثناء مداهمة الشرطة لمنزله.

وتابع: "فجأة سمعنا ضجيجًا كبيرًا في المنزل، ورأينا الشرطة في الداخل، فصرخوا في وجهنا وطلبوا منّا عدم التحرك ورفع أيدينا".

وأردف: "في بداية الأمر اعتقد مصطفى أنه يرى مناما مزعجا، لكنه أدرك بعد ذلك أن الشرطة تداهم منزلنا".

وأشار الوالد إلى أن ابنه بدأ بعد ذلك بتلقي العلاج النفسي، للتخلص من الآثار النفسية لعنف الشرطة النمساوية.

إقرأ ايضا