نوافذ

السبت 27 فبراير 2021م - 15 رجب 1442 هـ

يطعن زوجته حتى الموت 20مرة في مستشفى الأمراض العقلية

0_BPM-MEDIA-Truro-Crown-Court-01

اعترف رجل بريطاني بطعن زوجته حتى الموت في أرض مستشفى للصحة العقلية.

واستدرج مايكل كوي (49 عامًا)، أم لثلاثة أطفال إلى الموقع السابق لمستشفى سانت أندرو في نورويتش بمقاطعة نورفولك، قائلاً إنه يريد التحدث معها.

لكنه بدلاً من ذلك واجهها بشأن قضايا العلاقة التي تسببت في مشاكل بينهما، وأقدم على طعنها بسكين أخفاه في جوربه أكثر من 20 مرة في ظهرها ورقبتها قبل أن يهرب.

تم استدعاء خدمات الطوارئ، والإسعاف الجوي إلى مكان الحادث، بعد أن عثر عليها بعض الأشخاص مصابة بجروح خطيرة في مبنى مهجور، يعتقد أنه مشرحة المستشفى القديم.

وعلى الرغم من ذلك، فقد أُعلنت عن وفاة جيما، التي وصفتها عائلتها بأنها "جميلة" وأم "مخلصة" لأطفالها الثلاثة في مكان الحادث في 19 يونيو من هذا العام.

وكشف تشريح الجثة أنها ماتت نتيجة طعنات. وتم القبض على كوي بعد ثلاث ساعات ، على بعد 120 ميلاً في وارويكشاير، ونقل إلى مقاطعة نورفولك للاستجواب.

وأقر بالذنب في جريمة القتل وحيازة السكاكين أمام محكمة نورويتش يوم الجمعة. وأخبره القاضي أنتوني بات أنه سيصدر الحكم ضده من قبل قاضي المحكمة العليا في 11 ديسمبر.

ومن المعروف أن الأحراش في المنطقة التي تم العثور فيها على السيدة كوي مشهورة بين ممارسي رياضة المشي مع الكلاب والركض.

يعود تاريخ مستشفى سانت أندرو ، الذي كان يُعرف في الأصل باسم مقاطعة نورفولك، إلى أوائل القرن التاسع عشر. تم إغلاقه في أبريل 1998 وتحويل بعض المباني الأصلية المدرجة من الدرجة الثانية إلى مساكن خاصة.

إقرأ ايضا