نوافذ

الأربعاء 27 يناير 2021م - 14 جمادى الثانية 1442 هـ
نوافذ
ADS

من الشارع إلى غرفة النوم.. امرأة تمارس الرزيلة مع طفل شاهدته يلعب الكرة

0_GNS-TEAH-VINCENT
ADS

استدرجت امرأة، فتى يبلغ من العمر 14 عاما للعودة إلى منزلها قبل تجريده من ملابسه وممارسة الجنس معه، بعد أن شاهدته يلعب الكرة مع صديق له.

وتعود تفاصيل الواقعة إلى 21 أكتوبر 2018، عندما شاهدت تيه فينسينت (32 عامًا)، الفتى وصديقه يلعبان كرة القدم بالقرب من منزلها في جلوسيسترشاير.

وعرضت فينسنت على الاثنين -  أحدهما تعرفه -  كوبًا من الماء في منزلها، ليلبيا بالفعل دعوتها، حيث جلسا على طاولة المطبخ وبدأت تتحدث عن جسدها وجنسها، كما استمعت محكمة جلوسيسترشاير.

وقال المدعي العام كريستوفر سميث: "ثم دعت الصبي الأصغر إلى الطابق العلوي. وصعد معتقدًا أنه سيكون هناك تلفزيون أو أي جهاز ألعاب آخر بينما بقي صديقه في الطابق السفلي في المطبخ".

وأضاف: "ثم أخذت السيدة فينسنت الصبي إلى غرفة نومها وطلبت منه الجلوس على السرير. غادرت الغرفة وعادت إلى الظهور بعد لحظات قليلة بعد أن خلعت ملابسها، ثم مارست الجنس معه بينما كان صديقه ينتظر الطابق السفلي"، وفق ما نقلت صحف بريطانية.

وتابع المدعي: "كانت تعلم أنه كان دون السن القانونية وأن هناك فجوة عمرية كبيرة بينهما، كانت أكثر من ضعف عمره. في النهاية دفعها بعيدًا وارتدى ملابسه وهرب إلى الطابق السفلي".

وذهب صديق مشترك للصبيين في وقت لاحق لرؤية الضحية وأمه التي واجهت فينسنت، لكنها أغلقت الباب في وجهها وبدأت تشتم، بحسب الصبي.

وذهب والد صديق الضحية بعد ذلك إلى منزل فينسنت، وطلب منها الابتعاد عن الأولاد الصغار.

في اليوم التالي، كان صديق الصبي وحده في المنزل، حيث هدده رجل بأنه "سيطعنهم في فكهم"، إذا ذهبوا إلى منزل فينسنت مرة أخرى.

واعترفت فينسنت بممارسة الجنس مع الصبي في 21 أكتوبر 2018، لكنها تتحجج بأنها تعتقد أنه كان قد تجاوز 16 عامًا في ذلك الوقت.

وقالت كاثرين فلينت، مدافعة عنها: "السيدة فينسنت تحدثت من قبل إلى الصبي الأكبر عندما أخبرها أنه يبلغ من العمر 18 عامًا. بمجرد دخولهما المنزل، كما تقول، أخبرها الضحية المزعوم أنه كان في السادسة عشرة من عمره".

ودفعت فينسنت بأنها غير مذنب بممارسة الجنس مع الصبي، مع العلم أنه كان عمره أقل من 16 عامًا في ذلك الوقت.

ولا زالت المحاكمة مستمرة.

 

إقرأ ايضا