نوافذ

الأربعاء 27 يناير 2021م - 14 جمادى الثانية 1442 هـ
نوافذ
ADS

فضيحة مدوية.. معلمة تعترف بممارسة الرزيلة 25مرة مع طالب الثانوي

rene-carter
ADS

أقرت معلمة في ولاية مونتانا الأمريكية بأنها مذنبة بممارسة الجنس 25 مرة مع تلميذها المراهق، بما في ذلك داخل الفصل الدراسي.

واتهمت رينيه كارتر، وهي مدرسة في ميسولا بولاية مونتانا، بممارسة الجنس مع طالب في سن المراهقة، في عام 2015.
وأقرت بالذنب في جناية تعريض الطفل للخطر يوم الجمعة أمام محكمة مقاطعة لويس وكلارك.

وكانت رينيه واجهت في البداية ثلاث تهم، تتعلق بجناية الاتصال الجنسي دون موافقته لتجاهلها الصارخ لسلامة الصبي الجسدية.

وبعد صفقة الإقرار بالذنب، عدلت تهمة الاغتصاب الأولى لها، وتحولت إلى تهمة تعريض جنائي للخطر بسبب اعتدائها على الصبي.

كما أسقطت تهمتين إضافيتين بالاغتصاب ضدها. وعقب وصفقة الإقرار بالذنب، واجهت المرأة المدانة تهمة ارتكاب خطر جنائي رسميًا، لكن ذلك لم يكن نتيجة علاقة جنسية.

وبدلاً من ذلك، تشير صفقة الإقرار الخاصة بها إلى أنها "تسببت في خطر الموت أو الإصابة الجسدية الخطيرة" للضحية، وفقًا لموقع (KPVI).

ومثلت رينيه أول مرة أمام المحكمة بسبب سلوكها الجنسي الفاضح كمدرسة في مارس 2018. وشهد العامان والنصف اللاحقان تأجيلات، لكنها كانت مستعدة أخيرًا للمحاكمة على جرائمها الجنسية كمدرس الأسبوع المقبل.

ووافقت هي والضحية على التنازل عن حقوقهما في تقرير تحقيق الحضور، ووافقتا على المضي قدمًا في الحكم عليها.

وفقًا للقانون والجريمة، بدأت المعلمة ممارسة الجنس مع الطالب عندما كان عمره 17 عامًا. وكشف الطالب أنه ومعلمته، وضعا خططًا بعد أن بدأ الاتصال الجنسي بينهما حول الالتقاء رسميًا كزوجين بعد أن يبلغ 18 عامًا.

وتفجرت علاقتهما إلى العلن لأول مرة في عام 2015 بعد أن أبلغت مديرة المدرسة في كابيتال أنها والطالب كانا في اتصال جسدي غير لائق.

في ذلك الوقت، نفى الطالب أنها أساءت إليه جنسيًا، حسبما ذكرت صحيفة (Missoulian) وفي العام التالي، استقالت المعلمة من عملها.
 

إقرأ ايضا