نوافذ

الإثنين 01 مارس 2021م - 17 رجب 1442 هـ

بعد أن أسقطن "ترامب".. أم بيضاء تجبر أطفالها على الركوع والصلاة للنساء السود


في مقطع فيديو، حظي بإعجاب أكثر من 13 مليون متابع على تطبيق "تيك توك"، ظهرت امرأة أمريكية وهي تطلب من أبنائها الأربعة، الركوع، والصلاة للنساء السود.

وأثارت جوستين تشامبيون، التي أطلق عليها اسم "تينيشامب" على "تيك توك"، جدلاً واسعًا بين مشاهدي الفيديو الذين انقسموا ما بين توجيه المديح والنقد لها على عقيدتها غير التقليدية.

ويُظهر الفيديو، الذي نُشر في 30 ديسمبر، تشامبيون وهي من ولاية كاليفورنيا مع أبنائها الأربعة الصغار وهم يلعبون في الهواء الطلق، وكتبت: "أنا أعلم أولادي البيض كيف يتصرفون".

وقالت تشامبيون بينما ينحني أبناؤها وسط ضحكاتهم: "النساء السود هن السبب في أن دونالد ترامب لم يعد رئيسًا لنا". وتابعت: "إنهم يسيرون في أرجاء المكان وهم يهتفون" كل النساء السوداوات"، بينما ينحني أطفالها على بساط اللعب خلفها، مضيفة أن الأمر "استغرق خمس مرات "لإخراج الفيديو بالشكل الصحيح.

لكن لم يجد الجميع أن خطبة تشامبيون صادقة. وعلق أحد مستخدمي "تيك توك"، وفقًا لصحيفة "ديلي ميل": "أنا امرأة ملونة ووافقت على ذلك. لكن من المزعج أن يصنع الأشخاص مقاطع الفيديو هذه فقط من أجل النفوذ وليس لأنهم وافقوا بصدق".

وحاولت تشامبيون، الرد على ذلك، قائلة: "أعرف النوع الذي تتحدث عنه، لذا فأنا لست منزعجة أو أي شيء، لكنني أردت فقط توضيح أن هذا ليس سبب صنع هذا الفيديو".

وتابعت: "إذا كنت تريد الانتقال إلى صفحتي ومشاهدة بعض المحتوى الخاص بي، فيمكنك مشاهدة بعض الأشياء التي أفعلها بانتظام، والإجراءات التي أقوم بها لمساعدة المجتمعات المهمشة في الولايات المتحدة".

وأوضحت تشامبيون أنها تتمتع بالفعل بنفوذ، وأشارت إلى أنها حظيت بالانتشار من قبل لنشرها مقاطع فيديو عن "النساء والملونين والتاريخ الذي تركناه في كتبنا المدرسية".

وأزلت مقطع الفيديو ، واستبدلت به مقطعًا يتضمن مقتطفًا من الأصل تتبعه امرأة سوداء تتحدث مباشرة إلى الكاميرا، موضحة أن هذا النوع من اللغة هو "وضع هدف على ظهرنا".

لكن التعليقات استمرت على "تويتر"، حيث شارك مراسل "نيويورك تايمز"، تيلور لورينز المقطع المثير للجدل يوم الأربعاء. ووصف المتابعون الأم بأنها "محرجة"، ومقطع الفيديو بأنه "غير مريح"، وتقاسموا الإحراج نيابة عنها.

وغرد أحدهم: "هل هي على حق؟ نعم، هل أصبحت مشهورة بسبب ذلك؟ لا".

ويوم الجمعة ، ردت تشامبيون على تغريدة لورينز قائلة إنه، عند التفكير، كان عليها أن تسأل نفسها: "ماذا ستفعل النساء السود؟"

وكتبت "لقد قمت بإزالته (الفيديو) بعد الاستماع إلى بعض النساء السود ومخاوفهن. يريد الآخرون مني أن أعيده مرة أخرى لأنهم أحبوه. في كلتا الحالتين ، أنا ممتنة لأنهم ساعدوا في التخلص من ترامب".


إقرأ ايضا