نوافذ

الأربعاء 24 فبراير 2021م - 12 رجب 1442 هـ

رغم الخلافات على نسب ابنيها.. "هالة صدقي" تنقذ حياة والد طليقها.. والأخير يرد

1_90


لم تمنع الخلافات المشتعلة بين الممثلة المصرية، هالة صدقي، وطليقها سامح سامي، من المسارعة إلى إنقاذ حياة والده، إثر تعرضه لأزمة صحية حادة.

وكتبت عبر حسابها على تطبيق "إنستجرام" متوجهة إلى متابعيها: "بشكركم من كل قلبي على كل الحب اللي بعتوهولي الفترة اللي فاتت، وأكيد كلكم عرفتوا سبب نزولي القاهرة فجأة، واللي حصل واجب ومهما كانت العداوات في وقت المرض أو الموت لازم تكون أنت الأقوى لأني إنسان حر". 


من جهته، وجه طليق هالة صدقي، رسالة شكر لها، وكتب عبر حسابه الشخصي على موقع "فيس بوك": "تخيلوا كده لما يكون في مشاكل طاحنة وقضايا مع أم أولادي، وأول لما تسمع إن بابا اللي هو حماها في الرعاية المركزة، تكون أول واحدة عنده هي والولاد".

وأضاف: "مش بس كده قلبت مصر كلها على أكياس دم ليه عشان فصيلة دمه نادرة.. طبعًا هي العظيمة أم ولادي هالة صدقي.. أشكرك جدا جدا لأنك أنقذتي حياة بابا يا أصيلة يا بنت الأصول".
وكانت هالة تحركت لاتخاذ خطوات قانونية ضد طليقها ومحاميه بتهمة التشهير بها.

وشددت على أنها لن تتنازل عن حقها، معتبرة أن اعتذار المحامي صلاح السقا غير مقبول، مشيرة إلى أنها تقدمت ببلاغات للنائب العام ضد المواقع التي شهرت بها ونشرت أخبارًا خاطئة عنها.

واعتبرت أن ما يقوله زوجها كلام غير صحيح، عندما قال إنها لم يكن لديها القدرة على الإنجاب وشكك في نسب ابنيها "مريم وسامو".

وأشارت إلى أن الخلافات مع زوجها منذ 5 سنوات، لافتة إلى أنها احترمت قراره بالسفر إلى الولايات المتحدة لكنها رفضت السفر معه، وتحملت السباب والإهانات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لكنها الآن لن تسكت وستتحدث وتأخذ حقها.

فيما أكد طليق هالة، استمراره في الدعاوى المرفوعة ضدها، وقال إنه لن يتنازل عن أي قضية ضدها، وإنه مستمر لمعرفة نسب أولاده، مطالبا بإجراء تحليل الحمض النووي (DNA).

وأضاف: "أنا سامح سامي، مراتي هالة صدقي، أنا مش هتنازل عن أي حاجة ومش هتنازل عن حقي وبستغيث بالنائب العام أرجوك ساعدني أنا مش طالب غير حقي أنا عاوز أعرف، أنا متأكد 100% لكن عاوز أعرف من والدتهم وأزاي هي عملت كده".

وتابع: "أنا محتاج DNA وبصمة صوتها مش أكتر من كده، والقضية شغاله ومش هتنازل وأنا اللي هترافع في القضية دي لأنها قضيتي أنا".


إقرأ ايضا