نوافذ

الإثنين 01 مارس 2021م - 17 رجب 1442 هـ

23 حالة وفاة في النرويج بعد الحصول على لقاح كوفيد

النرويج


قالت النرويج إن 23 من كبار السن لقوا حتفهم في غضون أيام من حصولهم على لقاح كوفيد – 19 الذي طورته شركتا "فايزر" الأمريكية "وبيونتيك" الألمانية، من بينها 13 وفاة مرتبطة "بآثار جانبية".

وصرح سيجورد هورتيمو، كبير الأطباء في وكالة الأدوية النرويجية، بأن ردود الفعل الشائعة تجاه اللقاح، بما فيها الحمى والغثيان، "ربما تكون قد ساهمت في نتيجة قاتلة لدى بعض المرضى الضعفاء".

وجميع الذين عانوا من الآثار الجانبية المفترضة، وعددهم 13، كانوا مرضى في دور رعاية المسنين، وكانوا على الأقل في عمر 80عامًا.

وعلى الرغم من أن مسؤولي الصحة لم يعربوا عن قلقهم، لكنهم قرروا تعديل توجيهاتهم بشأن من يجب أن يتلقى اللقاح.

وقال شتاينار مادسن، المدير الطبي للوكالة: "من الواضح تمامًا أن هذه اللقاحات تنطوي على مخاطر قليلة للغاية، مع استثناء صغير للمرضى الأضعف. يجب على الأطباء الآن أن يدرسوا بعناية من يجب تطعيمه".

وأضاف "أولئك الضعفاء للغاية والذين في نهاية العمر يمكن تطعيمهم بعد تقييم فردي."

وتلقى أكثر من 30 ألف شخص في النرويج اللقاح الأول من لقاح فايزر أو موديرنا منذ الشهر الماضي، وفقًا للأرقام الرسمية.

وقالت شركة الأدوية "فايزر"، إنها "على علم بحالات الوفاة المبلغ عنها" في النرويج وتعمل مع وكالة الأدوية النرويجية "لجمع كل المعلومات ذات الصلة".


وأضافت متحدثة باسم الشركة: "أعطت السلطات النرويجية الأولوية لتحصين المقيمين في دور رعاية المسنين، ومعظمهم من كبار السن الذين يعانون من حالات طبية كامنة وبعضهم في حالة مرض عضال".

فيما أكدت تؤكد وكالة الأدوية النرويجية أن عدد حالات الوفاة حتى الآن لا ينذر بالخطر ويتماشى مع التوقعات. 

وقالت: "سيتم تقييم جميع الوفيات المبلغ عنها بدقة من قبل (الوكالة) لتحديد ما إذا كانت هذه الحوادث مرتبطة باللقاح. ستنظر الحكومة النرويجية أيضًا في تعديل تعليمات التطعيم الخاصة بها لأخذ صحة المرضى في الاعتبار بشكل أكبر."

وأفادت وكالة الأدوية النرويجية، الجهة المنظمة للأدوية في البلاد، أن 29 شخصًا عانوا من آثار جانبية، من بينهم 13 ماتوا.

وإلى جانب المتوفين، أصيب تسعة منهم بآثار جانبية خطيرة تضمنت ردود فعل تحسسية وانزعاج شديد وحمى شديدة، بينما أصيب سبعة بآلام أقل خطورة، مثل الألم في موقع الحقن.

إقرأ ايضا